Coptic Koogi Coptic Koogi
random

احدث الموضوعات

random
random
جاري التحميل ...

ولادة العذراء للطفل يسوع بغير ألم !

ولادة العذراء الطفل يسوع بغير ألم !

(وَلكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُودًا تَحْتَ النَّامُوسِ)!!
المسيح وُلد تحت الناموس، ولكن لم يكن للناموس سيادة عليه، إذ لم يفعل خطية قط، والناموس قد جُعل وتسيد فقط على التعديات: {فَلِمَاذَا النَّامُوسُ؟ قَدْ زِيدَ بِسَبَبِ التَّعَدِّيَاتِ، إِلَى أَنْ يَأْتِيَ النَّسْلُ الَّذِي قَدْ وُعِدَ لَهُ، مُرَتَّبًا بِمَلاَئِكَةٍ فِي يَدِ وَسِيطٍ.} فظل تحت الناموس بإرادته ولكن ليس تحت الخطية، فارتفع فوق الناموس ليرفع الذين له فوق الناموس. {لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ.} ... {فَإِنَّ الْخَطِيَّةَ لَنْ تَسُودَكُمْ، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ.}....

{وَلكِنْ إِذَا انْقَدْتُمْ بِالرُّوحِ فَلَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ. }
البنون أحرارا من الناموس

{وَلَمَّا جَاءُوا إِلَى كَفْرَنَاحُومَ تَقَدَّمَ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ الدِّرْهَمَيْنِ إِلَى بُطْرُسَ وَقَالُوا: «أَمَا يُوفِي مُعَلِّمُكُمُ الدِّرْهَمَيْنِ؟» قَالَ: «بَلَى». فَلَمَّا دَخَلَ الْبَيْتَ سَبَقَهُ يَسُوعُ قَائِلاً:«مَاذَا تَظُنُّ يَا سِمْعَانُ؟ مِمَّنْ يَأْخُذُ مُلُوكُ الأَرْضِ الْجِبَايَةَ أَوِ الْجِزْيَةَ، أَمِنْ بَنِيهِمْ أَمْ مِنَ الأَجَانِبِ ؟» قَالَ لَهُ بُطْرُسُ: «مِنَ الأَجَانِبِ». قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «فَإِذاً الْبَنُونَ أَحْرَارٌ. وَلكِنْ لِئَلاَّ نُعْثِرَهُمُ، اذْهَبْ إِلَى الْبَحْرِ وَأَلْقِ صِنَّارَةً، وَالسَّمَكَةُ الَّتِي تَطْلُعُ أَوَّلاً خُذْهَا، وَمَتَى فَتَحْتَ فَاهَا تَجِدْ إِسْتَارًا، فَخُذْهُ وَأَعْطِهِمْ عَنِّي وَعَنْكَ.}
يقول أحدهم: [الألم اذا شعرت به العذراء فسيكون لكونها تحت الناموس وتحت القانون الالهي ولكونها تحت الخطية وليس لأنها حبلى بالقدوس الذي بلا خطية.. فآلام الحبل والولادة ليست بسبب ما في بطنها بل لكونها تحمل ناموس الخطية في جسدها وأنها إمرأه تحت الناموس... هكذا تقديم ذبائح التطهير بعد الولادة يخصها هي وليس له علاقة بقداسة المسيح المولود منها}
كل هذه الأمور تكون صحيحة في حالة واحدة فقط؛ لو كانت العذراء حبلت بإرادتها عن طريق زواج طبيعي!!! في هذه الحالة فقط تكون تحت الناموس
ولكن بما أن حبلها ليس حسب الناموس الطبيعي، فولادتها ليست تحت حكم الناموس أيضا!! كيف تكون تحت ناموس الخطية وهي تلد القدوس الذي بلا خطية!!! كيف يسود الناموس عليها وهي تلد من سيحررنا من الناموس أصلا!!! كيف تتنجس وهي تلد القدوس!! إن فكرة أنها تقدم ذبائح لتطهيرها بسبب نجاستها فكرة غير مقبولة نهائيا
وهذا ما شرحه القديس كيرلس: [على أن الأمر لم يقتصر على ذلك، بل أصاب الدنس طبيعتنا بطريقة أخرى، إذ ساد على كل الذين وُلدوا ثمرة محبة اللذة الجسدية، وهذا بالضبط ما يبدو أعلنه المرنم العظيم قائلا: {هأَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ، وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي.]
فالمسيح لم يتجسد كنتيجة أو كثمرة للناموس أو لمحبة اللذة الجسدية!!!! وبالتالي فولادته لا يمكن أن تكون خاضعة لعقوبة الناموس الخاصة بهذا (الهوى)!! والتي هي الولادة بالوجع بحسب العقوبة الأولى: {وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: تَكْثِيرًا أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ، بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَدًا.
إذن: هل تألم العذراء مريم فى الولادة ضد الفداء والخلاص؟

نعم.. لو تألمت العذراء في ولادتها للمسيح فهذا يعني أنها خاضعة للعقوبة هي وابنها، إذ لا يمكن أن نفصل بين الأم والمولود والولادة!!! فشريعة التطهير للمرأة بحسب شرح القديس كيرلس، كانت لأنها تلد للفساد
المرأة التي تلد، تصير غير طاهرة بسبب من الولادة ذاتها، وذلك بسبب علة طبيعية، أي باعتبارها تنتمي للطبيعة البشرية. فهي مدانة من قبل الناموس وتُدعى مذنبة باعتبارها نجسة؛ لأنها تلد وتغذي الفساد، وذلك على خلاف الحالة التي كانت عليها عندما أخذت الوجود من الله مباشرة، فليس لأنها ولدت تكون فاسدة بل لأن الفساد ساد عليها حتما؛ لأنها سبقت وأدينت لمخالفتها. وهكذا أخذت الطبيعة البشرية جزاء اللعنة الإلهية على خلاف الطبيعة.
العذراء استثنيت من حكم الناموس فى ولادتها... لأنها ولدت الحياة للحياة... ولدت القدوس غير الفاسد، وغير المائت... فيستحيل أن تخضع للناموس (لا ناموس النجاسة ولا ناموس الألم) الذي يسود فقط على التعدي.. والعذراء لم تفعل تعدي، لا في حملها ولا في ولادتها
والكنيسة صاغت ذلك فى التسبحة: [حكم على حواء بالولادة بوجع القلب، أما انتِ فسمعت افرحى يا ممتلئة نعمة
:الكلام واضح جدا. والفرق واضح جدا! والقديس ساويرس أكد بوضوح على هذا المعنى فقال
[فكيف تتعرض لتجربة الألم والمعاناة، وهي التي وضعت نهاية لولادة الأطفال بألم، وذلك بحقيقة أن الفرح قد وُلد لكل الجنس البشري؟ حيث يقول: {لاَ تَخَافُوا! فَهَا أَنَا أُبَشِّرُكُمْ بِفَرَحٍ عَظِيمٍ يَكُونُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ.
!!كيف يستقيم ولادة الفرح مع الحزن المصاحب للولادة؟! {اَلْمَرْأَةُ وَهِيَ تَلِدُ تَحْزَنُ لأَنَّ سَاعَتَهَا قَدْ جَاءَتْ

عن الكاتب

Coptic Koogi

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

Coptic Koogi